في حفل إشهار وتدشين الإستراتيجية الوطنية للموارد البشرية الصحية بصنعاء: وكيل وزارة الصحة يؤكد بأن الموارد البشرية الصحية حجر الزاوية لبناء وتطوير النظام الصحي التأكيد على أهمية الاستفادة من الإستراتيجية الوطنية باعتبارها الأولى من نوعها على مستوى دول الإقليم الثورة/عبدالخالق البحري ـ أقيم أمس في صنعاء حفل إشهار وتدشين الإستراتيجية الوطنية للموارد البشرية الصحية والتي تم اعتمادها من قبل مجلس الوزراء بقرار رقم 214 لعام 2014م واستعراض النقاط الرئيسية للانجازات النهائية لمشروع الحوكمة من القطاع, دعم الموارد البشرية الصحية في اليمن والمنفذ من قبل شركة أيبوس الألمانية للإدارة الصحية المقدمة للدعم الفني والممول من قبل الاتحاد الأوروبي. وفي حفل التدشين أكد الدكتور/ غازي إسماعيل وكيل وزارة الصحة العامة والسكان لقطاع الطب العلاجي في كلمة بأنه الموارد البشرية الصحية موارد أساسية وحجر الزاوية لبناء وتقوية النظام الصحي لأي بلد وتحسين صحة المجتمعات بشكل عام، مفيداً بأن تحسين مؤشرات الصحة في المجتمعات تتناسب مع إعداد الموارد البشرية الصحية الفاعلة في أي بلد وتحقيق التغطية الصحية الشاملة للمواطنين لا يمكن إن تتم دون وجود موارد بشرية صحية جيدة التأهيل كافية العدد متوازنة التوزيع. وأشار الأخ الوكيل إلى إن الاستراتيجيات بجميع أنواعها تعتبر وسيلة ناجحة لتحديد القضايا والتحديات وطرق معالجتها، فقد خطت وزارة الصحة خطوات حثيثة لعمل الإستراتيجية الوطنية للموارد البشرية الصحية كإطار عام للوقوف على أهم القضايا والتحديات التي تواجه الموارد البشرية الصحية اليمنية ووضع التوجهات والتدخلات المناسبة لها للوصول إلى الهدف المنشود.. وقال وكيل قطاع الطب العلاجي “إن وثيقة الإستراتيجية الوطنية تحتوي على توجهات وأهداف إستراتيجية لمعالجة قضايا وتحديات الموارد البشرية الصحية مبنية على أولويات القضايا والتحديات ومتسقة معه مراحل القوى العاملة والتي تؤكد على عدد من التوجهات الهادفة لتقويتها لبناء القدرات التي وردت في الإطار المرجعي لتطوير الإستراتيجية”… منوهاً إلى أهمية توفر القيادة الفاعلة والقوية في النظام الصحي للموارد البشرية يعتبر مطلب هام لتنفيذ الإستراتيجية، وان الالتزام القوي من الشركاء المحليين والدوليين القائم على  مبدأ الملكية لوثيقة الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية الصحية يلعب دوراً أساسياً في تحقيق أهدافها من خلال تبني وثيقة الإستراتيجية والاشتراك في عملية المناصرة في الأوساط الحكومية المعنية بالإقرار والتنفيذ.. داعياً من جميع المؤسسات التعليمية العامة والخاصة والجهات التنفيذية القيام بإعداد وتحديث استراتيجياتها وخططها المؤسسية كي تتوافق مع الإستراتيجية الوطنية للموارد البشرية الصحية وفقاً للإجراءات القانونية اللازمة. كما استعرض الدكتور محمد مثنى مدير عام تنمية الموارد البشرية مراحل إعداد وتنفيذ وثيقة الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية وإقرارها والموافقة عليها من قبل مجلس الوزراء مؤكدا بأن الاسترتيجية تعتبر الأولى من نوعها على مستوى دول الإقليم حيث أوصى خبراء دوليون اعتبار الإستراتيجية اليمنية لتنمية الموارد البشرية الصحية تجربة ناجحة يتم تعميمها على دول الإقليم. الى ذلك تناول الدكتور/ خالد عزيز الزنداني مدير عام الموارد البشرية الصحية 2014-2020م والتقرير النهائي للمشروع. وفي تصريح لـ”الثورة” أوضح الدكتور/ فيصل القهالي منسق مشروع دعم الموارد البشرية الممول من الاتحاد الأوروبي بأن الإستراتيجية تهدف إلى معالجة القضايا الصحية والتحديات الطبية وستعمل على تحسين الأنظمة والبرامج والوقوف على أهم القضايا الصحية التي تواجه الموارد البشرية الصحية والعمل على وضع التوجهات والتدخلات المناسبة لها للوصول إلى الهدف المنشود من خلال وضع خارطة طريق لتنفيذ الاستراتيجية وتحديد الخطوات الواجب توفرها لتحديد المسار التنفيذي. وأفاد الدكتور القهالي إلى أن الإستراتيجية مرت عبر ثلاث مراحل تسلسلية نفذت خلالها العديد من الأنشطة والفعاليات للوصول إلى وثيقة الاستراتيجية. وشارك في حفل الإشهار والتدشين أكثر من 200كادرا يمثلون الجهات المعنية بالموارد البشرية الصحية من مختلف الوزارات ومنظمات المجتمع المدني ومدراء الإدارات العامة بديوان عام وزارة الصحة والمحافظات المستهدفة من مشروع دعم الاتحاد الأوروبي “لحج، تعز، الحديدة، المحويت وحجة”.